الأحد، 6 أغسطس 2017

العمل الحر أو المستقل

العمل الحر أو المستقل

أولا ــ العمل الحر: التعريف والتأسيس

   العمل الحر موضوع شيق، يجعلك تكتب فيه دون فواصل او رجوع للسطر، العمل الحر أو المستقل أصبح ملجأ الكثير من الشباب العربي وغير العربي، ووسيلة دخل إضافية للكثيرين، واحتراف ومصدر رزق وحيد لألاف من الشباب ذوي الخبرة في مجال معين؛

    العمل الحر انطلق من الولايات المتحدة الأمريكية، ثم انتشر في الكثير من البلدان الأوربية ثم بعد ذلك الى الدول العربية، العمل الحر هو أن تقوم بعمل معين تتقنه وترغب فيه، بمقابل مادي لن تكون فيه تابعا لأحد، ولست مجبرا على العمل بمكتب معين، أو ساعة معينة، أو رقابة معينة، أنت تعمل لنفسك من بيتك وتحت إمرة نفسك.

ثانياــ إحصائيات العمل الحر

    العمل الحر أصبح يلعب دورا في المجال الاقتصادي، بل أصبحت له مؤسسات خاصة ومؤتمرات وندوات تعرف نجاحا واقبالا كبيرا، وتصدر تقارير دورية وأخرى سنوية.

    التقارير الأخيرة الصادرة عن موقع اتحاد المستقلين، بشراكة مع مواقع العمل الحر في الولايات المتحدة الأمريكية، تشير أنّ نسبة 38% من اليد العاملة في الولايات المتحدة، تتخذ من العمل الحر عبر الإنترنت مصدرًا للدخل، وهي نسبة تعرف ارتفاعا من سنة لأخرى، لذا كل سنة نشهد ميلاد شركات العمل الحر، وارتفاع معاملات الشركات القائمة دون أي إفلاس، مما يدل على قوة ونجاح هذا النوع من العمل.

    وأكدت دراسة أخرى، أن العمال المستقلين يزيد عددهم عن 57 مليون عامل، ساهموا بدفع عجلة التطور الاقتصادي والتجاري في الولايات المتحدة الأمريكية، بأزيد من  750 مليار دولار خلال عام 2016  وهو مبلغ ضخم وجب الوقوف عنده .
    كما أكدت دراسة أميركية أخرى قامت بها جهات متخصصة، أن التجارة الالكترونية والعمل الحر، سيرتفع بشكل تدريجي ليشمل أزيد من45 %  من اليد العاملة في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا في المستقبل القريب.

ثالثاــ مجالات العمل الحر 

    العمل الحر عبر الإنترنت، يشمل عدة مجالات منها: تصميم المواقع، زيادة زوار المواقع الموسيقى، كتابة الافلام والمسلسلات، دروس تعليمية في شتى المجالات، الصحافة والنشر، الاعلام، التصوير الفوتوغرافي، الإعلانات ، البرمجة بكافة انواعها، كتابة المحتوى ، الترجمة بلغات مختلفة، القانون، الهندسة، إدارة الأعمال، إنشاء الفيديوهات والتعليق عليها، تعليم اللغات وأمور أخرى، اعداد صفحات معينة أو انشاء مدونات، هذا إضافة الى بيع منتجات من صناعة أصحابها ...إلخ.

    أصحاب العمل الحر، هم أفراد عادين بحاجه الى تنفيذ مهمة معينة ، مثلا شخص يريد إعداد فيديو اشهاري لشركته، أو صاحب مدونة يبحث عن مصمم أو قالب له،  فيقوم بالدخول الى إحدى مواقع العمل الحر وقد أصبحت بالعشرات، أو يذهب مباشرة الى أحد العمال المستقلين إن كان له صيت واسع بين زملائه، ويتفق معه على السعر الخدمة، ووقت التسليم، ويقوم بتسليم المبلغ المتفق عليه لإدارة الموقع، وعندما يكتمل العمل ويحل الاجل، تقوم إدارة الموقع بإرسال المبلغ الى حساب العامل الحر، ويقوم بعدها بسحب امواله بكل امان الى حسابه البنكى، أو التصرف بها كيفما يشاء، بعدما يكون العامل المستقل سلم العمل كما تم الاتفاق عليه الى إدارة الموقع.

    مواقع العمل الحر أو المستقلهي عبارة عن وسيط بين شخصين، أولهما العامل وثانيهما صاحب العمل، العامل هو من يسعى الى تحقيق الربح، في حين صاحب العمل هو من يريد الحصول على عمل معين، والموقع يشكل وسيط، يضمن حقوق الطرفين، وحفاظا على سمعة الموقع فانه يفرض بعض الشروط لحماية العامل المستقل وصاحب العمل.

غير أن الحديث بهذه الطريقة عن العمل الحر او المستقل، لا يمنعنا أن نقول أن له سلبيات كثيرة ومتعددة، كما أن له إيجابيات قد تفوق تلك السلبيات والتي سنتطرق اليها في تدوينة لاحقة،

    إن اتخاد العمل الحر كدخل أساسي للأسرة صعب نسبيا، خاصة لدى الدول العربية، ولمن لا يتقن اللغات، وصعوبته تتجلى في البداية فقط، فان كانت البداية ناجحة فنهايتك مشرقة، يجب عليك أن تقدم عملا احترافيا، وتتعلم طرق ترويج مهاراتك وقدراتك، إذ عليك الحصول على أول مشتر، ثم الحصول على تقييم إيجابي منه، لتنطلق في عالم العمل الحر بدون رجعة، خاصة إن كان ما تقدمه قل نظيره في مواقع العمل الحر ومنصاته، وسنتطرق في تدوينة لاحقة عن كيفية تحقيق أرباح طائلة من خلال العمل الحر وطرق ترويج مهاراتك، وحيل قانونية وشرعية للحصول على زبناء ودخل مرتفع.

خلاصة التدوينة:
    نظرا لارتفاع معدلات البطالة في العالم العربي، وضعف الأجور في أغلب هذه البلدان، ورغبة الكثير في تحسين مستوى المعيشة، أصبح اللجوء الى العمل الحر، يعرف ارتفاعا متزايدا من سنة لأخرى، وظهرت مواقع جديدة، تقدم مثل هذه الوساطات، فاشتغل الكثير وتحسن مدخول الالاف من المستقلين، حتى أصبحت عدة أسر تعتمد في معيشتها على هذا النوع من العمل.

توصية التدوينة:
    هنا لابد من توصيتين، الأولى موجهة لأصحاب العمل الحر، ونقول لهم قدموا عملا محترفا، محترما لشروط صاحب العمل وتوقيت تسليمه، لتحصلوا على تقييم مرتفع، ليكون الاقبال عليكم متزايد؛ التوصية الثانية موجهة لأصحاب المشاريع، نقول لهم لا تتعاملوا إلا مع مواقع ذات سمعة عالية، لتضمنوا حقوقكم من جهة، ومن جهة أخرى لا تتعاملوا مع الجدد من المستقلين إلا إن لم تجدوا من يقدم لكم الخدمة التي تريدون، حتى لا تقعوا في خدمات وأعمال غير احترافية وهي اقرب الى النصب، ما يهمها صاحبها سوى تلك الدولارات، ثم يتسجل باسم مختلف وحساب مختلف.
0 التعليقات
تعليقات دسكس
تعليقات الفيسبوك
التعليقات :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ ، أرباح برو
صمم ب كل من طرف : المهدي درة